You are currently viewing بنك كندا يرفع معدل الفائدة الأساسي إلى 0,50%

بنك كندا يرفع معدل الفائدة الأساسي إلى 0,50%

مبنى بنك كندا في أوتاوا.

الصورة: RADIO-CANADA / JONATHAN DUPAUL

RCI

أعلن بنك كندا (المصرف المركزي) اليوم عن رفع معدل الفائدة الأساسي بمقدار 25 نقطة أساس، أي ربع نقطة مئوية، إلى 0,50%.

ولم يشكّل هذا القرار مفاجأة، فبنك كندا كان قد كشف عن نواياه في هذا الصدد قبل بضعة أسابيع.

وهذه أول مرة يرفع فيها بنك كندا معدل الفائدة الأساسي، وهو سعر الفائدة لليلة واحدة بين المصارف، منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2018.

وكان البنك قد خفّض معدل الفائدة الأساسي ثلاث مرات في آذار (مارس) 2020 مع بدء أزمة جائحة ’’كوفيد – 19‘‘ إلى أن بلغ 0,25%، وأبقاه عند هذا المستوى منذ ذاك الحين.

وأوضح البنك المركزي أن هذه الزيادة اليوم تأتي في سياق الأزمة السياسية العالمية المتصلة بالغزو العسكري الروسي لأوكرانيا من قبل روسيا والتي تُعد ’’مصدراً رئيسياً جديداً لعدم اليقين‘‘.

’’ارتفعت أسعار النفط وغيره من السلع الأساسية بشكل حاد. سيؤدي هذا إلى ارتفاع التضخم في جميع أنحاء العالم، والتأثيراتُ السلبية على الثقة وكذلك المزيد من اضطرابات الإمدادات يمكن أن تضغط على النمو العالمي‘‘، حذّر بنك كندا.

أنابيب في مازير في جنوب بيلاروسيا تنقل النفط من روسيا إلى أوروبا.

الصورة: REUTERS / VASILY FEDOSENKO

’’في كندا، كان النمو الاقتصادي قوياً للغاية في الربع الأخير من عام 2021، إذ بلغت نسبته 6.7%‘‘، جاء في البيان الصحفي الصادر عن بنك كندا صباح اليوم.

’’هذه الزيادة أعلى من توقعات البنك وتؤكد تصوره بأن القدرات الفائضة للاقتصاد قد تمّ احتواؤها‘‘، أضاف البيان.

في كانون الثاني (يناير)، أعاق متغير أوميكرون من فيروس كورونا تعافي سوق العمل الكندية، ما أدى إلى تسريح مؤقت للعمال في قطاع الخدمات وتغيّب مرتفع للموظفين.

لكنّ تعافي الاقتصاد بعد تراجع موجة أوميكرون يبدو الآن على قدم وساق، يرى بنك كندا مشيراً إلى ارتفاع الحركة في سوق الإسكان ’’ما يزيد من الضغوط على أسعار المساكن‘‘.

’’بشكل عام، يبدو النموّ في الربع الأول من 2022 الآن أقوى مما كان متوقعاً‘‘، أضاف بنك كندا.

ارتفعت أسعار المواد الغذائية في متاجر التجزئة بنسبة 6,5% في فترة الـ12 شهراً المنتهية في كانون الثاني (يناير) 2022، مسجلةً أقوى نمو سنوي لها منذ أيار (مايو) 2009.

الصورة: RADIO-CANADA / ANNE-CHARLOTTE CARIGNAN

وإحدى مهام بنك كندا هي التدخل في معدلات الفائدة، إذا لزم الأمر، للحفاظ على معدل التضخم ضمن نطاق 1% إلى 3% سنوياً.

لكنّ معدّل التضخّم السنوي تجاوز هذا الحد في نيسان (أبريل) 2021 واستمر في الارتفاع منذ ذلك الحين إلى أن بلغ 5,1% في كانون الثاني (يناير).

في العادة يستغرق الأمر من 6 أشهر إلى 18 شهراً حتى يكون للزيادة في معدل الفائدة الأساسي تأثير ملموس على الاقتصاد. لكنّ المحللين يتوقعون أن تكون الزيادة اليوم الأولى في سلسلة من الزيادات الصغيرة إلى أن يبلغ معدل الفائدة الأساسي 2% نهاية السنة الحالية، وحتى 2,5% السنة المقبلة، وذلك في محاولة من بنك كندا لترويض التضخّم الذي ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ عقود.

وموعد الإعلان المقبل لبنك كندا بشأن معدل الفائدة الأساسي هو 13 نيسان (أبريل).

(نقلاً عن تقريريْن لراديو كندا و’’سي بي سي‘‘، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

اترك تعليقاً