ترودو يشارك في قمّة الـ’’ناتو‘‘ في واشنطن الأسبوع المقبل

أعلن رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو صباح اليوم أنه سيكون في واشنطن من 8 إلى 11 تموز (يوليو) للمشاركة في قمة منظمة حلف شمال الأطلسي (’’ناتو‘‘).

وسيرافق ترودو إلى العاصمة الأميركية كلّ من وزيرة الخارجية ميلاني جولي ووزير الدفاع الوطني بيل بلير. ويلتقي الوفد الكندي بوفود الدول الحليفة في الـ’’ناتو‘‘ من أجل تعزيز أمن منطقة أوروبا وشمال الأطلسي.

وسيدرس قادة دول الـ’’ناتو‘‘ معاً سبل تعزيز إجراءات الردع الجماعية وقدراتهم في مجال الدفاع والتعاون، وسينظرون أيضاً في سبل معالجة التهديدات الأُخرى الحالية والناشئة للنظام الدولي.

وأعلن مكتب ترودو في بيان صحفي أنّ ’’القمة ستكون فرصة لرئيس الحكومة لإعادة تأكيد التزام كندا بأمن المنطقة الأوروبية الأطلسية واستقرارها، لا سيما في مواجهة الهجمات وأعمال زعزعة الاستقرار المستمرة من قبل روسيا‘‘.

وأضاف البيان أنّ ’’رئيس الحكومة سيسلّط الضوء على مساهمات كندا في مبادرات الدفاع الجماعي لحلف شمال الأطلسي في أوروبا، لا سيما في إطار عملية ’رياشورانس‘ (’إعادة التطمين‘ Operation REASSURANCE) التي تشكل حالياً أكبر انتشار عسكري لكندا في الخارج‘‘ وشدّد على أنّ ’’كندا وحلفاءَها في الـ’ناتو‘ يظلون متحدين ومصممين على الدفاع عن الديمقراطية والأمن والحرية‘‘.

وكان أبوهما صالحا

تربية الأبناء مسؤولية عظيمة على عاتق الآباء والأمهات، أمرهم الله بها، ودعاهم إليها في قرآنه فقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}[التحريم:6]. ووقايتهم من النار إنما تكون بأمرهم ونهيهم، وتربيتهم تربية تحقق لهم النجاة من العذاب ففي تفسير ابن كثير”قَالَ الضَّحَّاكُ وَمُقَاتِلٌ: حَقٌّ عَلَى الْمُسْلِمِ أَنْ يُعَلِّمَ أَهْلَهُ، مِنْ قَرَابَتِهِ وَإِمَائِهِ وَعَبِيدِهِ، مَا فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ، وَمَا نَهَاهُمُ اللَّهُ

للمزيد »