التدخل الأجنبي: ترودو مستاء من تقديم الإعلام تسريبات بشكل ’’مثير‘‘

أبدى رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو استياءه أمس أمام لجنة التحقيق العام في التدخلات الأجنبية في الانتخابات الكندية لكون المعلومات الاستخبارية المسربة إلى وسائل الإعلام قد تمّ تقديمها بشكل ’’مثير‘‘ وإخراجها من سياقها.

ومن وجهة نظر ترودو كانت العمليتان الانتخابيتان الفدراليتان الأخيرتان، عاميْ 2019 و2021، حرّتيْن ونزيهتيْن.

وكان رئيس الحكومة الليبرالية قد قال في مقابلة سرية مع لجنة التحقيق في شباط (فبراير) إنّ التسريبات التي تشير إلى خلاف ذلك تلحق ضرراً بالغاً بثقة الكنديين في العملية الديمقراطية.

وتمّ الكشف أمس عن ملخص عام لتلك المقابلة أثناء جلسة الاستماع التي أدلى فيها رئيس الحكومة الكندية بشهادته أمام اللجنة التي ترأسها القاضية ماري جوزيه هوغ.

ويقول الملخص إنّ ترودو لاحظ أنّ التسريبات كانت ’’محبطة للغاية‘‘، فحكومته كانت قد وضعت آليات قوية لكشف التدخلات ومكافحتها، ومع ذلك ’’تم تصويرها (للحكومة) في وسائل الإعلام على أنها مهمِلة‘‘.

’’اعتبر رئيس الحكومة ترودو أيضاً أنّ التسريبات توضح مخاطر استخلاص استنتاجات بناءً على معلومة استخباراتية واحدة، دون سياق كافٍ، ودون أيّ تحليل لمصداقيتها‘‘، يضيف الملخّص.

وماذا بعد رمضان؟

الحمدلله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أنّ لاالة الاالله وحدة لاشريك له ، وأشهد أنّ محمد رسول الله. فسلام الله على شهر الصيام والقيام ، لقد مر كلمحة برق ، أو غمضة عين ، كان مضماراً يتنافس فيه المتنافسون ، وميداناً يتسابق فيه المتسابقون ، فكم من أيدىٍّ ضارعةٍ رُفعت! ودموعٍ ساخنةٍ ذُرِفت! وحُق لها ذلك في

للمزيد »