كوفيد-19: الكنديّون منفتحون على تلقّي اللّقاح
رئيس الحكومة جوستان ترودو قال إنّ كندا من أوائل الدول التي وقّعت على اتّفاقيّات من أجل شراء كميّات كبيرة من جرعات لقاح مضادّ لفيروس كورونا المستجدّ//Sean Kilpatrick/CP

كوفيد-19: الكنديّون منفتحون على تلقّي اللّقاح

  • Post published:ديسمبر 9, 2020
  • Post category:الأولي

من إعداد مي أبو صعب |

أكّد أكثر من ثلثي الكنديّين استعدادهم لتقّي اللقاح المضادّ لفيروس كورونا المستجدّ عندما يصبح متوفّرا. لكنّ البعض منهم يفضّلون التريّث يفضّلون التريّت شهرا أو شهرين بعد أن توافق وزارة الصحّة الكنديّة على اللقاح، حسب استطلاع للرأي أجرته مؤسّسة إيبسوس لصالح راديو كندا. وشمل الاستطلاع الذي جرى عبر الإنترنت 3001 شخص في الثامنة عشرة وما فوق من العمر عبر مختلف أنحاء كندا. وقال 64 بالمئة من العيّنة المستطلعة إنّهم سوف يتلقّون اللقاح، في حين قال 16 بالمئة إنّه يرفضون تلقّيه.

“من دواعي الاطمئنان أن يكون ثلثا الكنديّين راغبين في تلقّي اللّقاح حاليّا، فور توزيعه. وهذه نسبة متفائلة للغاية”: د. دون شيبارد مؤسّس المبادرة المتعدّدة التحصّصات حول المناعة والعدوى في جامعة ماكغيل. وفي حين أكّدت أغلبيّة العيّنة الرغبة في تلقّي اللّقاح عندما يصبح متوفّرا، أعرب 36 بالمئة عن استعدادهم لتلقّيه فورا، في حين يفضّل 38 بالمئة التريّث مدّة شهر أو شهرين، ويفضّل 15 بالمئة الانتظار بضعة أشهر، وقال 11 بالمئة إنّهم لم يقرّروا بعد متى يتلقّون اللّقاح.

أغلبيّة من الكنديّين مستعدّة لتلقّي لقاح كوفيد-19 عندما يصبح جاهزا حسب استطلاعات الرأي/Tara Walton/CP

وتقول د. سيسيل ترامبلي أخصّائيّة علم الأحياء الدقيقة والأمراض المعدية في المركز الاستشفائيّ الجامعي التابع لجامعة مونتريال CHUM، إنّه من غير المفاجئ ألّا يرغب الجميع بتلقّي اللّقاح على الفور، وأن يفضّل البعض منهم التريّث إلى أن يروا ردود فعل الذين تلقّوه. والاستطلاع يدلّ على رغبة الأغلبيّة في تلقّي اللّاح كما قالت د. سيسيل ترامبلي. وتشير نتائج الاستطلاع كما قالت د. ترامبلي، إلى أنّ عدد الكنديّين الذين سوف يتلقّون اللّقاح يكون كافيا وفعّالا لحماية الجميع، و مناعة القطيع لا تحتاج لتلقيح السكّان جميعا حسب قولها.

على صعيد آخر،  دافع رئيس الحكومة جوستان ترودو عن أداء حكومته في مجال تأمين اللّقاح للكنديّين. وردّ ترود على انتقاد أحزاب المعارضة في مجلس العموم ، فأكّد أنّ كندا كانت في طليعة الدول التي وقّعت على اتّفاقيّات لشراء لقاحات مضادّة لكوفيد-19. وكان رئيس الحكومة قد أثار انتقاد أحزاب المعارضة عندما أعلن الأسبوع الماضي أنّ الدول التي تنتج اللّقاحات ستقوم على الأرجح بتلقيح مواطنيها  قبل إرسال جرعات اللقاح إلى كندا.

واتّهم حزب المحافظين الذي يمثّل المعارضة الرسميّة في مجلس العموم حكومة ترودو بأنّها راهنت كثيرا على شراكة مع المجلس الوطني للأبحاث، وعلى شركة صينيّة لإنتاج لقاح مضادّ للفيروس، ولكنّ الشراكة أجهضت كما قال المحافظون. ويشار في هذا السياق إلى أنّ المجلس الوطني للأبحاث تخلّى في آب أغسطس الفائت عن شراكة بين شركة “كانسينو بيولوجيكس” الصينيّة و جامعة دلهاوزي  في مقاطعة نوفا سكوشا، لتطوير لقاح مضادّ لكوفيد-19. وتمّ التخلّي عن الشراكة كما قالت أوتاوا، بعد أن منعت الحكومة الصينيّة إرسال عيّنات من اللّقاح لاستخدامها في تجارب سريريّة في كندا.

ويطالب حزب المحافظين بعقد جلسات استماع في مجلس العموم تتناول هذه الشراكة الكنديّة الصينيّة  لتطوير لقاح كوفيد التي أُجهضت. وقد وقّعت كندا منذ الصيف الماضي على اتّفاقيّات لشراء الملايين من جرعات لقاح مضاد لكوفيد-19 مع عدد من الشركات، من بينها مودرنا وأسترا زينيكا وجونسون أند جونسون و غلاسكو سميث كلاين. كما اشترت كميّات من الضمّادات والحقن والقطن الطبّي، واستكملت جهوزيّتها لتلقيح الكنديّين عندما يصبح لقاح كوفيد-19 جاهزا.

وتستعدّ المقاطعات الكنديّة بدورها لحملات التطعيم، وأوكلت حكومة أونتاريو إلى المايجور جنرال ريك هيللّير قائد الأركان السابق، رئاسة فريق العمل حول توزيع اللّقاحات في المقاطعة. وحدّدت د. تيريزا تام مديرة وكالة الصحّة العامّة الكنديّة  الأولويّة في إعطاء اللّقاح  للأشخاص الذين يواجهون خطر الإصابة بمرض كوفيد-19 ، وفي طليعتهم العاملون في القطاع الصحّي و نزلاء وطواقم العمل في  مراكز الرعاية الطويلة الأمد والمسنّون.

(وكالة الصحافة الكنديّة/ سي بي سي/ راديو كندا/ راديو كندا الدولي)

د. تيريزا تام مديرة وكالة الصحّة العامّة حدّدت الأولويّة في إعطاء اللّقاح إلى العاملين في القطاع الصحّي والمسنّين ونزلاء مراكز الرعاية الطويلة الأمد/Adrian Wyld/CP
دوغ فورد رئيس حكومة أونتاريو (إلى اليسار) والجنرال ريك هيللّير رئيس الأركان الكندي السابق في 27-11-2020//Frank Gunn/CP

اترك تعليقاً