أزمة بين آبل وواتساب.. بسبب الملصقات
آبل واتساب آيفون

أزمة بين آبل وواتساب.. بسبب الملصقات

دبي – البوابة العربية للأخبار التقنية |

أفاد تقرير من موقع Axios بأن خدمة التراسل الفوري واتساب ردّت على شركة آبل بشأن ملصقات الخصوصية الجديدة للتطبيقات في متجر التطبيقات (آب ستور) App Store. وانتقدت واتساب الخطوة، وقالت: إنها غير عادلة؛ لأنها لا تغطي خدمة التراسل (آي مسج) iMessage الخاصة بآبل، والتي تأتي مثبتةً سابقًا في أجهزة الشركة، ولا توجد في متجر التطبيقات (آب ستور). ووفقًا لتقرير Axios، فإن خدمة التراسل المملوكة لشركة فيسبوك قدمت معلومات ملصق الخصوصية الخاص بها إلى شركة آبل يوم الاثنين، ثم نشرت أسئلة وأجوبة تحدد ما يعنيه كل ملصق فيما يتعلق بجمع بيانات الخدمة، ولماذا تحتاج هي إلى هذه المعلومات.

وقالت خدمة واتساب لموقع Axios في بيان: “نعتقد أن الملصقات يجب أن تفرض الملصقات على تطبيقات الطرف الأول والثالث على السواء، وكذلك تعكس التدابير القوية التي قد تتخذها التطبيقات لحماية المعلومات الخاصة بالأشخاص”. قالت خدمة واتساب: “إن منح المستخدمين معلومات الخصوصية السهلة القراءة يعد بداية جيدة”، ثم أضافت أنه “من المهم أن يقارن المستخدمون ملصقات الخصوصية الخاصة بالتطبيقات التي ينزلونها بالتطبيقات المثبتة سابقًا، مثل: iMessage”.

قدمت شركة آبل مجموعة من ميزات الخصوصية أول مرة عندما أعلنت عن نظام التشغيل iOS 14، ولكن مفهوم “ملصقات الأغذية” الذي يهدف لزيادة خصوصية المستخدمين لم يصل عندما أُطلق نظام التشغيل الجديد في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي. وفي شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أعلنت عملاقة التقنية الأمريكية أنها ستطلب من المطورين توفير المعلومات لهذه “الملصقات” اعتبارًا من 8 كانون الأول/ ديسمبر الجاري. وعلى غرار ملصقات التغذية العادية التي توضع على الأطعمة لسرد المكونات، ومحتوى السعرات الحرارية، تأتي “ملصقات” الخصوصية هذه لتمنح المستخدمين فكرة أفضل عما يحدث داخل التطبيق قبل تنزيله من متجر التطبيقات (آب ستور) لنظام (آي أوإس) iOS، أو متجر التطبيقات لحواسيب (ماك).

وستدرج الملصقات المعلومات التي يجمعها التطبيق، وتقدم ذلك بشكل مرئي على صفحة التطبيق، تمامًا مثل النظر إلى الجزء الخلفي من الملصقات في متجر البقالة. ويحذّر موقع مطوري آبل من أنه سيُطلب من المطورين الكشف عن جميع المعلومات التي يجمعونها هم وشركاؤهم من الأطراف الثالثة، كما سيُطلب منهم الحفاظ على “ملصقاتهم” محدثة. وعلى سبيل المثال: إن احتاج أحد التطبيقات إلى معرفة موقع المستخدم الدقيق لكي يعمل، فسيُعرف ذلك قبل تنزيله. وإذا أُزيلت وظيفة تعقب الموقع، فسيتعين على الملصق الجديد أن يعكس ذلك التغيير. وتقدم آبل بعض الاستثناءات عندما يكون الكشف عن هذه الملصقات اختياريًا، ولكن الشيء المهم هو معرفة أنه إذا كان هناك تطبيق يعتزم تتبع المستخدم باستمرار، فسيُعرف ذلك قبل أن يُنزَّل.

اترك تعليقاً