الموجة الثالثة من الجائحة: نوفا سكوشا تتلقى مساعدة ميدانية فدرالية بعد أونتاريو

الموجة الثالثة من الجائحة: نوفا سكوشا تتلقى مساعدة ميدانية فدرالية بعد أونتاريو

من إعداد فادي الهاروني | 

قال اليوم رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو إنّ 60 عنصراً من القوات المسلحة الكندية سيقدّمون يد العون في مراكز اختبارات الكشف عن فيروس كورونا المستجدّ في مقاطعة نوفا سكوشا في شرق البلاد. وتشهد كبرى المقاطعات الأطلسية ارتفاعاً كبيراً في عدد الإصابات الجديدة بوباء “كوفيد – 19” الذي يتسبّب به الفيروس المذكور ومتحوراتُه.

وبلغ عدد الإصابات اليومية سقوفاً قياسية في الأيام الثلاثة الأخيرة. فاليوم الثلاثاء سُجِّلت 96 حالة جديدة من بينها 90 حالة في العاصمة هاليفاكس، وأمس 66 حالة، ويوم أول من أمس 63 حالة. وبلغ اليوم عدد الإصابات النشطة 496 حالة، بارتفاع 96 حالة عن يوم أمس. “في كلّ مكان في نوفا سكوشا، لاسيما في منطقة هاليفاكس، ارتفعت الإصابات بسرعة، والمقاطعة طلبت المساعدة. وهنا أيضاً سنرسل المساعدة”، قال ترودو.

وكانت حكومة ترودو قد استجابت أمس لطلب من سلطات أونتاريو، كبرى المقاطعات الكندية بعدد السكان وحجم الاقتصاد، بأن توفر لها القوات المسلحة الدعم في مواجهة الموجة الثالثة من جائحة ’’كوفيد – 19‘‘. كما استجاب الصليب الأحمر الكندي لطلب مماثل من المقاطعة. وأضاف ترودو اليوم أنّ حكومته في حالة تأهّب بالنسبة لمقاطعة ألبرتا التي تواجه، هي الأُخرى، عدداً كبيراً من حالات الإصابة الجديدة يومياً.

“نحن مستعدّون”، أكّد رئيس الحكومة الكندية في مؤتمره الصحفي الدوري. وذكّر ترودو بأنّ بلدية وُود بوفالو الإقليمية في شمال ألبرتا أعلنت حالة الطوارئ نهاية الأسبوع الفائت، وأضاف أنّ وزيرة الصحة في حكومته، باتي هايدو، تحدثت مع العمدة عن الوضع الميداني فيها. “سألتْ حكومتُنا سلطاتِ ألبرتا عن نوعية المساعدة التي قد تحتاج إليها لضمان سلامة الناس والسيطرة على الوضع”، أضاف ترودو. وتقع مدينة فورت ماكموري، التي تُعتبر عاصمة صناعة نفط الرمال الزفتية في كندا، ضمن بلدية وُود بوفالو الإقليمية.

وفي أونتاريو، حيث الموجة الثالثة من الجائحة تضرب بقوة منذ أواخر الشهر الفائت، يُتوقَّع أن يصل بعد ظهر اليوم فريق طبي مكوّن من 3 أطباء و6 ممرضات عناية مركزة (ICU nurses) قادماً من مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور في أقصى شرق كندا. وسيتوجّه هذا الفريق على وجه السرعة إلى تورونتو، كبرى مدن المقاطعة، حيث تعاني المستشفيات وغرف العناية الفائقة فيها ضغطاً كبيراً بسبب الجائحة.

وقال وزير السلامة العامة والتأهب لحالات الطوارئ في الحكومة الفدرالية بيل بلير إنّ الجيش الكندي سينشر 9 ممرّضات عناية مركزة في أونتاريو وإنّ الصليب الأحمر الكندي مستعدّ لنشر 13 ممرّضة عناية مركزة إضافة إلى 30 عاملاً صحياً آخر. وفي سياق متصل رفضت الحكومة الفدرالية عرضاً من حكومة دوغ فورد في أونتاريو بزيادة الإعانة المرضية الفدرالية إلى 1000 دولار أسبوعياً بدلاً من إطلاق برنامجٍ خاصٍ بها ودعتها لضمان توفير أيام إجازة مرضية خلال الجائحة.

وكان وزير المالية الأونتاري بيتر بيثلنفالفي قد وجّه رسالة لنظيرته الفدرالية كريستيا فريلاند في 22 نيسان (أبريل) الجاري قال فيها إنّ حكومته مستعدّة لإعطاء كلّ مقيم في أونتاريو مبلغاً موازياً لذاك الذي تدفعه الحكومة الفدرالية بموجب برنامج الإعانة المرضية للنهوض الاقتصادي (PCMRE – CRSB)، فيصبح المبلغ الإجمالي 1000 دولار أسبوعياً، بدلاً من أن تطلق برنامجاً خاصاً بها لليوم المرَضي المدفوع الأجر.

(راديو كندا / صحيفة “تورونتو ستار” / راديو كندا الدولي)

اترك تعليقاً