سائق الشاحنة الذين أدين في مأساة فريق برونكوس للهوكي يواجه الإبعاد عن كندا
جاسكيرات سينغ سيدو سائق الشاحنة الذي تسبّب بوفاة 16 لاعبا من فريف برونكوس للناشئين//Kayle Neis/CP

سائق الشاحنة الذين أدين في مأساة فريق برونكوس للهوكي يواجه الإبعاد عن كندا

سائق الشاحنة الذين أدين في مأساة فريق برونكوس للهوكي يواجه الإبعاد عن كندا

من إعداد مي أبو صعب

عادت حادثة السير المأساويّة التي أودت عام 2018  بحياة 16 لاعب هوكي كندي من مدينة هامبولت في سسكتشوان إلى الواجهة من جديد. ويسعى جاسكيرات سينغ سيدو سائق الشاحنة الذين أدين في الحادثة، لتجنّب إبعاده عن كندا. وأصدرت المحكمة العام الماضي حكما بالسجن 8 سنوات بحقّ  الشاب  بعد أن أقرّ بذنبه في 29 تهمة، منها 16 تهمة قيادة خطرة لآليّة تسبّبت بالموت، و 13 تهمة قيادة خطيرة تسبّبت بجروح في هذه المأساة التي هزّت الكنديّين. ففي السادس من أبريل نيسان 2018، انحرفت الشاحنة التي كان يقودها جاسكيرات سينغ سيدو عن الطريق واصطدمت بقاطرة في بلدة تيسديل في مقاطعة سسكتشوان. وكان فريق برونكوس للهوكي للناشئين في طريقه  إلى مدينة نيباوين للمشاركة في مباراة التصفيات نصف النهائيّة مع فريق  هوكس، وتوفّي أعضاء الفريق الستة عشر في الحادثة.

ولم يكن سائق الشاحنة يمتلك خبرة في القيادة وقالت شركة اديش ديول للنقل التي كان يعمل لديها سيندو إنّه تلقّى تدريبا مدّة اسبوعين فقط سمحت له الشركة بعدها بقيادة الشاحنة على الطرقات. وقد وصل سيد, عام 2013 إلى كندا، وهو مقيم دائم في كندا،ويسمح القانون الفدراليّ بترحيل مقيم دائم مُدان في جريمة تصل عقوبتها إلى 10 سنوات على الأقلّ، بعد أن يقضي عقوبته بالكامل. ويسعى المحامي إلى جمع رسائل دعم لموكّله كي يسلّمها إلى مفوّض الهجرة الذي يقرّر مصير سيدو لجهة إبعاده أو بقائه في كندا. “جاسكيرات سينغ سيدو ليس من النوع الذي يرتكب مخالفة أخرى. وإن أخذنا ذلك بالاعتبار، سوف يكون من الصعب على مفوّض الهجرة أن يتّخذ قراره” مايكل غرين محامي جاسكيرات سينغ سيدو. وأفاد التحقيق في الحادثة أنّ سيدو لم يُفرمل عند مفترق الطريق السريع، وكان بإمكانه أن يفعل ذلك كما قالت القاضية إينيس كاردينال.

وأضافت في نصّ الحكم أنّه من غير الممكن ألّا يكون سائق الشاحنة قد شاهد إشارات السير بما فيها الضوء الومّاض. ويشير المحامي مايكل غرين إلى أمور عديدة تصبّ لصالح موكّله في ما يخصّ قرار الإبعاد. ويوضح أنّ الحادث وقع عن غير قصد، وسبق أن خرق العديد من السائقين إشارات السير الضوئيّة وتسبّبوا بنتائج كارثيّة دون أن يتلقّوا أحكاما بهذه القساوة. وأضاف المحامي بأنّ القاضية أصدرت حكما بالغ القساوة ، بلغ ضعفي أيّ حكم صدر في مخالفة مماثلة. وأعطي مثال سكوت مو رئيس حكومة سسكتشوان الذي أغفل التوقّف على مفترق في منطقة ريفيّة عام 1997، واصطدمت سيّارته بسيّارة جوهان لونغ ممّا أدّى إلى وفاتها. وتلقّة مو غرامة ماليّة بسبب القيادة دون تأنٍّ ودون انتباه كما قال المحامي مايكل غرين.

وقالت ميشيل ستراشنيتزكي التي أصيب ابنها بالشلل في الحادثة إنّها تتعاطف مع عائلة جاسكيرات سينغ سيدو المقيمة في كندا. ولكنّه تعرب عن اعتقادها بأنّ الشاب لا يستحقّ أن يكون قادرا على البقاء ومتابعة حياته بصورة طبيعيّة بعد الانتهاء من تمضية عقوبته. “أنا آسفة. أشعر بالتعاطف مع عائلته. وأعتقد أنّه لا يجب معاقبته بقيّة حياته، و أعتقد أيضا أنّه لا ينبغي مكافأته على أعماله”: ميشيل والدة لاعب الهوكي رايان ستراشنيتزكي. ومن المتوقّع أن يصدر القرار بحقّ جاسكيرات سينغ سيدو أوائل العام المقبل.

(سي بي سي/ راديو كندا الدولي)

اترك تعليقاً