كوفيد-19: الاستعداد لعيد الميلاد في وقت مبكّر هذه السنة
أقبل الكنديّون باكرا هذه السنة على شراء زينة الميلاد وسط جائحة كوفيد-19//Ryan Remiorz/CP

كوفيد-19: الاستعداد لعيد الميلاد في وقت مبكّر هذه السنة

من إعداد مي أبو صعب •

يتوقّع الكنديّون أن تكون الاحتفالات بأعياد الميلاد ورأس السنة مختلفة عن العادة بسبب جائحة فيروس كورونا.
ورغم ذلك، يستعدّ الكثيرون منهم للعيد، وأقبلوا على شراء زينة الميلاد في وقت مبكّر هذه السنة. ففي مقاطعة كيبيك، سمح رئيس الحكومة فرانسوا لوغو بتجمّع محدود خلال الأعياد، يقتصر على عائلتَين تقيمان في عنوانَين مختلفَينن، ليتسنّى للأجداد أن يلتقوا أحفادهم كما قال لوغو قبل يومين في مؤتمره الصحفي.

ودفعت الجائحة هذه السنة الكثيرين للإقبال على شراء زينة الميلاد في وقت مبكّر، واحتلّت شجرة العيد مكانها في بعض المنازل منذ الآن، لتُضفي البهجة وسط ظلمة الجائحة. وارتفعت المبيعات في كيبيك على نحو غير مسبوق وضربت أرقاما قياسيّة في محلّات بيع زينة الميلاد. وتباع الزينة في محلّات مخصّصة لهذه الغاية وفي سواها من المتاجر التي تحفل بأنواع مختلفة من أشجار الميلاد الاصطناعيّة والأضواء للداخل والخارج و النجوم وبابا نويل و زهور بنت القنصل الحمراء Poinsettia الخاصّة بالميلاد، وسواها من أدوات الزينة.

ويقول فرانسوا جاندرون مدير أحد المتاجر في كيبيك إنّ وتيرة شراء الزينة لم يسبق لها مثيل. ولدى المتجر مخزون كبير من أدوات زينة الميلاد ، ولكنّه يتناقص بسرعة كما قال جاندرون، ومن غير المستبعد أن ينفذ بالكامل. ويشار في هذا السياق إلى أنّ العديد من أبناء كيبيك، ولا سيّما منهم المسنّون،  يمضون عادة أشهر الشتاء القارسة البرد في ولاية فلوريدا الأميركيّة. لكنّ الجائحة حالت دون ذلك هذه السنة، ويحتاج هؤلاء لشراء زينة الميلاد بأكملها.

ويقول فيليب بلزيل من محلّات “فلورالي جوفانس” إنّ الطقس الدافئ على غير العادة في تشرين الثاني نوفمبر هذه السنة لم يمنع الناس من شراء شجرة الميلاد قبل الأوان، مشيرا إلى أنّ المبيعات تضاعفت عمّا كانت عليه العام الماضي. ويستبعد جان فرانسوا بالو  مدير العلاقات مع الحكومات في المجلس الكنديّ لتجارة التجزئة أن ينفذ مخزون  المتاجر من زينة الميلاد، ويؤكّد أنّ لدى سيكون المورّدين القدرة على تلبية كلّ لطلبات. ولم يسبق أن قام المجلس بجمع قيمة مبيعات زينة الميلاد كما قال بالو الذي أشار إلى أنّ القيمة الماليّة لمبيعات الزينة الميلاديّة ستضاف في استطلاع الرأي المقبل الذي يجريه الاتّحاد الذي يمثّل التجّار.

ودعا  ريجيس لابوم عمدة كيبيك أبناء المدينة إلى تزيين بيوتهم وحدائقهم أكثر من ذي قبل وفي وقت مبكّر، سعيا منه لدعم معنويّاتهم. ويقول عالم النفس مارك أندريه دوفور إنّ الناس أصغوا لدعوة العمدة، خصوصا أنّنا نمرّ بمرحلة قاتمة. والناس غير معتادين على هذا النوع من التضحيات، ويسعون للحصول على المتعة في الأشياء الصغيرة، وزينة الميلاد والأضواء المتلألئة داخل المنازل تساعدهم في ذلك كما قال دوفور.

من جهة أخرى، من المتوقّع أن يغيب بابا نويل عن المجمّعات التجاريّة في كيبيك لأسباب تتعلّق بالوقاية من الجائحة. ويجذب بابا نويل بلباسه الأحمر ولحيته البيضاء آلاف الأطفال الذين ينتظرون في صفوف طويلة أحيانا لأخذ صورة معه. ويشار إلى أنّ كندا تصدّر أشجار الميلاد ، وصدّرت مليونين وربع مليون شجرة عام 2017 بلغت قيمتها نحوا من 50 مليون دولار حسب هيئة الإحصاء الكنديّة.

(راديو كندا/ راديو كندا الدولي)

زهرة بنت القنصل بألوانها المتعدذدة تزيّن البيوت والمحلّات في عيد الميلاد (أرشيف) Matt Houston/AP
بابا نويل حمل الهدايا إلى مستشفى الأطفال في أوتاوا في 25-12- 2016/ Justin Tang/CP

اترك تعليقاً